الرئيســـــــية

متوسطة لعشليلي محمد – بلدية الهرانفة – ولاية الشلف
– الموقع الجغرافي :
تقع المتوسطة في مركز بلدية الهرانفة

– سنة الإنشاء
أنشئت سنة 1975 كإبتدائية ثم حولت سنة 2008 إلى متوسطة كانت تسمى سابقا
* مني محمد *
– المساحة :
مساحتها 5029 م²
– مدير المتوسطة : السيد : بلقلة خليفة من مواليد 02/09/1977 بالهرانفة إلتحق بالمؤسسة في : 02/09/2013 .
– التنظيم الإداري للمؤسسة :
المدير : بلقلة خليفة
عون حفظ البيانات : بن سرير مليكة
مستشار التربية :
مشرف التربية : مزاني محمد
مشرف التربية : بنافلة محمد
مساعد تربوي رئيسي : مقران نورالدين
نائب مقتصد مكلف : نازف اسماعيل
العمال المهنيين : 06 عمال
– التنظيم التربوي :
يعمل بالمؤسسة 30 أستاذا بمختلف الرتب موزعين كما يلي :

– رياضيات : 05
– لغة عربية : 06
– لغة فرنسية : 05
– لغة انجليزية : 03
– علوم طبيعية : 03
– فيزياء : 03
– علوم اجتماعية : 03
– تربية بدنية :02

التعريف بالبلدية

تعتبر الهرانفة إحدى بلديات ولاية الشلف التابعة لـ دائرة عين مران. تحدها من الشمال بلدية تاجنة ومن الشرق أولاد فارس من الجنوب الصبحة ومن الغرب تاوقريت والظهرة.

الهرانفة بلدية نموذجية حديثة النشأة في إطار مشروع القرى الاشتراكية للراحل هواري بومدين. يبلغ سكانها حوالي 18000 نسمة تمتاز بالطابع الفلاحي خاصة البيوت البلاستيكية وهذا لتتربعها على مساحة فلاحية هائلة ومساحة هيدروغرافية كبيرة

. كما حققت البلدية قفزة في مجال التزود بالماء الشروب، ، إن أغلبية البلديات والقرى المجاورة ممونة بالماء الشروب وذلك بعد تكفل الهرانفة بإنشاء انابيب مائية تتجه نحو بلدية تاجنة وبلدية المصدق.

كانت تسمى بماونة العيون وفي عام 1975 وعند زيارة الراحل هواري بومدين تغير اسمها إلى الهرانفة وأصبحت قرية اشتراكية.

استفادت من عدة مشاريع أهمها الجسور الثلاثة وثانوية كبيرة دار الشباب، سكنات تساهمية واجتماعية ومحلات تجارية.

اما القرى التابعة لها فهي كالاتي : عين الصراق .أولاد الحاج وعيون البحاير والرملة الصفرا السبوعة القنطرة الزرقاء المعاريش1 المعاريش2 الروافعية الطواهر العصامنية السعداوية  وأولاد محمد بقدور  العيايدة  (حي الابطال)

الهرانفة تتميز بمناخ حار جدا في الصيف و معتدل في الشتاء

تمتاز المنطقة بوفرة ثروة غابية هائلة تمتد من منطقةاولاد محمد حتى عيون البحاير

تستغل البلدية في الري و الفلاحة عدة اودية منها وادي غزلية و وادي مروي.